العودة   منتديات دريم بوكس > الاقسام الفنيه > منوعات , متفرقات

منوعات , متفرقات مواضيع تهتم بالاخبار الجديدة ولا تتبع لاي قسم اخر من اقسام المنتدى

  1  
بنت الاردن





تعرف على أنجح المرشحين في الانتخابات الرئاسية المصرية 2014



بعد قيام ثورة 23 يوليو 1952، نجح الضباط الأحرار بدعم ومساندة الشعب المصرى فى إسقاط الملكية وعزل الملك فاروق من الحكم، والذى تنازل عن العرش لابنه الطفل أحمد فؤاد الثانى، قبل أن يتمّ عزله لاحقًا وإعلان مصر جمهورية لأول مرة فى تاريخها، ولكن رغم قيام النظام الجمهورى إلا أنه لم تكن هناك انتخابات على موقع الرئاسة، فكان محمد نجيب أول رئيس جمهورى مصرى قد تم تعيينه من قبل مجلس رئاسة الثورة.
وبعد الخلاف على الديمقراطية وبعض الأمور التى ثبتت فى حق محمد نجيب، والتى أدت إلى إقالته فى نهاية المطاف، تمّت إحالة اختصاصاته إلى الرئيس المصرى اللاحق جمال عبد الناصر، والذى كان رئيس مجلس الوزراء حينها، حتى تم الاستفتاء عليه – أول استفتاء على رئيس الجمهورية فى مصر – ليصبح ثانى رئيس مصرى فى 23 يوليو 1956، ومنذ ذلك الحين اتبعت مصر نظام الاستفتاء لاختيار رئيس الجمهورية من مرشّح واحد، ويتلخص هذا النظام فى ترشيح عدد من أعضاء التنظيم السياسى الأكبر داخل البرلمان، لشخص واحد ليرأس الجمهورية، ويجرى التصويت عليه داخل البرلمان بالموافقة، ثم يجرى استفتاء شعبى عليه.

وقد تطور الأمر حتى وصل إلى الانتخابات الحرة المباشرة من بين مرشحين متعددين، وهى التى تشهد دورتها الثالثة خلال مايو الجارى، وهذا النمط من الممارسة السياسية وآلية اختيار الرئيس يكشف عن مدى شعبية المرشحين الحقيقية وقبولهم لدى الشارع، فهل تعلم أن الرئيس المخلوع مبارك حقق نسبة مئوية أكبر من المعزول محمد مرسى، وهل تعلم أن المشير – طبقًا للتقديرات الأولية – هو أنجح المرشحين فى انتخاب الصندوق، وأن “الدكتور المهندس” قد حصد بصعوبة بالغة مجموعًا ربما لا يؤهله لدخول كلية الهندسة مرّة أخرى؟!، إليك التفاصيل…
تاريخ الاستفتاء
منذ بدأ نظام الاستفتاء لاختيار رئيس الجمهورية عام 1952، جرت تسعة استفتاءات رئاسية، حكم فيها مصر فعليًّا 3 رؤساء فقط، هم:
  • جمال عبد الناصر، جرى فى عهده ثلاثة استفتاءات.
  • أنور السادات، جرى فى فترة حكمه استفتاءان.
  • حسنى مبارك، شهدت فترته 4 استفتاءات.


بينما طالب الكثيرون فى السنوات الأخيرة بتعديل الدستور، ليسمح بتعدّد المرشحين لرئاسة الجمهورية، وأن يصبح الاختيار بالانتخاب المباشر، عوضًا عن الاستفتاء، وهو ما وافق عليه الرئيس المخلوع حسنى مبارك.
بداية الانتخابات
فى فبراير من عام 2005 دعا حسنى مبارك إلى تعديل المادة 76 من الدستور المصرى، والتى تنظّم كيفية اختيار رئيس الجمهورية، وتم التصويت فى مجلس الشعب لصالح هذا التعديل الدستورى، وهو التعديل الذى جعل رئاسة الجمهورية بالانتخاب المباشر من قبل المواطنين وليس بالاستفتاء، وذلك لأول مرة فى مصر، ووفقًا لهذا الإجراء فقد جرت – حتى الآن – ثلاثة انتخابات رئاسية، وجاءت كالتالى:

الانتخاب الأول.. 7 سبتمبر 2005
بعد تعديل المادة 76 من الدستور المصرى، تمّ فتح باب الترشّح لمن تنطبق عليهم شروط شغل موقع رئيس الجمهورية، ورغم أن قانون الانتخاب المصرى يعطى الحق لجميع المصريين فوق سن الثامنة عشرة فى التصويت، إلا أن من تم تسجيل أسمائهم فى كشوف هذه الانتخابات كانوا حوالى 32 مليون ناخب فقط، من أصل عدد سكان يبلغ 75 مليون نسمة تقريبًا، بنسبة 40% من مجموع السكان.
تقدم للترشّح فى هذه الانتخابات 30 مُرشّحًا، تم السماح لـ10 فقط منهم بالمشاركة فى الانتخابات الرئاسية، وكان أحد المرشحين المستبعدين، المحامى طلعت السادات، ابن شقيق الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، كما لم يسُمح لجماعة الإخوان المسلمين بتقديم مرشّح لهذه الانتخابات، باعتبارها تنظيمًا محظورًا ولا صفة قانونية له، وفقًا للمادة الدستورية التى تحظر الأحزاب والأنشطة السياسية القائمة على خلفية وأجندة دينية، وقد بدأت الحملة الانتخابية فى 17 أغسطس 2005 واستمرت حتى 4 سبتمبر 2005.
كان يشرف على هذه الانتخابات القضاة المصريون، ولم يسمح للمراقبين الدوليين بالإشراف والمراقبة على الانتخابات، وجرت عملية الاقتراع يوم 7 سبتمبر، ومن بين الـ 32 مليون ناخب الذى كان لهم حق التصويت، لم يتم قبول سوى 7.1 مليون صوت، واعتبرت هذه الأصوات أنها الأصوات الصحيحة، وفاز الرئيس المخلوع حسنى مبارك فى هذه الانتخابات بنسبة 88.6% “6.3 مليون صوت”، بينما حلّ المحامى أيمن نور ثانيًا، وحصل على 7.3% “540 ألف صوت”.
الانتخاب الثانى.. 23 و24 مايو 2012
بعد نجاح ثورة 25 يناير2011 وتولّى المجلس الأعلى للقوات المسلحة مقاليد الحكم، إثر تخلّى الرئيس حسنى مبارك عن منصبه، قام المجلس بطرح تعديلات دستورية صاغتها لجنة مختصة برئاسة الفقيه الدستورى طارق البشرى، وتمّت الدعوة للاستفتاء العام على هذه التعديلات يوم 19 مارس 2011، وتمّت الموافقة عليها من قبل الشعب.
ومن بين التعديلات الدستورية، أن تكون مدة الرئاسة أربع سنوات لا تتكرر إلا لمرة واحدة فقط، كما خفّفت التعديلات من الشروط الواجب توافرها للترشح لمنصب الرئاسة، فبات من السهل أيضًا على المرشحين المستقلين والأحزاب الصغيرة التقدم لانتخابات الرئاسة، وهذا لأن الشروط السابقة كانت تجعل الترشّح للرئاسة بانسبة لمن لا ينتمون للحزب الوطنى الحاكم ودوائر السلطة الحاكمة أمرًا شبه مستحيل، كما وضعت التعديلات العملية الانتخابية تحت إشراف قضائى كامل، مستبعدة بذلك وزارة الداخلية التى كثيرًا ما اشتكت المعارضة من تجييشها لصالح الحزب الوطنى.
وبعد هذا التعديل المهم فى قانون الانتخابات، أتت انتخابات الرئاسة المصرية عام 2012، وهى ثانى انتخابات رئاسية تعددية فى تاريخ مصر، وأول انتخابات رئاسية بعد ثورة 25 يناير، أقيمت الجولة الأولى من الانتخابات يومى 23 و24 مايو 2012، وأقيمت الجولة الثانية يومى 16 و17 يونيو من نفس العام.
جاءت نتيجة الدور الأول من الانتخابات: محمد مرسى فى المركز الأول بنسبة 24.7%، وجاء ثانيًا أحمد شفيق بنسبة 23.6%، بينما حلّ حمدين صباحى ثالثًا بنسبة 20.7%.
وفى جولة الإعادة – التى أقيمت بين محمد مرسى صاحب المركز الأول، وأحمد شفيق صاحب المركز الثانى – حصل الرئيس المعزول محمد مرسى على المركز الأول بنسبة 51.3% “13.23 مليون صوت”، بينما حصل شفيق على نسبة 48.2% “12.34 مليون صوت”.

الانتخاب الثالث.. 26 و27 و28 مايو 2014
الانتخابات الرئاسية المصرية لعام 2014، هى ثالث انتخابات رئاسية تعددية فى تاريخ مصر، وثانى انتخابات رئاسية بعد ثورة 25 يناير، والأولى بعد ثورة 30 يونيو، وقد تم تحديد مواعيد الانتخابات طبقًا لما أعلنته اللجنة العليا للانتخابات، تنفيذًا لخارطة الطريق التى تمّ إعلانها بتوافق القوى السياسية والثوار عقب عزل محمد مرسى، بعد المظاهرات الحاشدة التى طالبت برحيله وإنهاء حكم جماعة الإخوان الإرهابية المحظورة.
أعلنت لجنة الانتخابات الرئاسية الفترة من 15 إلى 18 مايو “تم مدها حتى 19 مايو” لاقتراع المصريين فى الخارج، ويومى 26 و27 مايو 2014 لإجراء الانتخابات فى الداخل “تم مدّها حتى 28 مايو”، وانتخب المصريون فى هذه الانتخابات الرئيس السادس لجمهورية مصر العربية، بينما انحصرت المنافسة فى اسمين اثنين: عبد الفتاح السيسى وحمدين صباحى.
تمّ إعلان نتيجة تصويت المصريين بالخارج، وبلغ عدد المصوتين 318 ألف صوت – وفق ما أعلنته اللجنة المشرفة على الانتخابات- كما أكدت اللجنة أن من لهم حق التصويت فى مصر، بحسب آخر التحديثات التى تمّت فى قواعد بيانات الناخبين، قد وصل عددهم إلى 53.9 مليون ناخب.
وحسب المؤشرات الأولية للنتخابات، فقد وصل عدد الأصوات الصحيحة إلى 24.7 مليون صوت، جاء عبد الفتاح السيسى فى المركز الأول بحصوله على نسبة 93.3% “23 مليون صوت”، بينما حصل صباحى على 3% “731 ألف صوت”، كما شهدت هذه الانتخابات أعلى نسبة أصوات باطلة، والمفارقة أن الأصوات الباطلة قد احتلت المركز الثانى، متفوقة على المرشح حمدين صباحى بحوالى 200 ألف صوت.




أقرأ ايضا .. قد يعجبك :

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك

من مواضيعى فى المنتدى

كلمات اغنية روميو و جوليت عاصي الحلاني و ديانا حداد 2016 مكتوبة
كلمات اغنية على كتاب الله راشد الماجد 2014 كاملة مكتوبة
يوتيوب تحميل استماع اغنية يا فرحتنا نوارة الكبيسي 2015 Mp3
شعر قصير عن الخيانة 2015 , قصائد مكتوبة عن خيانة حبيبي 2015 , اشعار خيانة الحب 2015 , شعر خيانة الرفيق 2015
صور مواصفات سعر جهاز Pipo X8 الجديد 2015
جديد الترددات والقنوات اليوم الخميس 7-1-2016
يوتيوب مشاهدة برنامج من الأخر مع تامر أمين حلقة اليوم الاحد 12-10-2014 كاملة
صور مريم أوزيرلي في جلسة تصوير قناة ستار t.v



تعرف على أنجح المرشحين في الانتخابات الرئاسية المصرية 2014





رسائل حب | صور حب | صور بنات | صور 2017 | صور ورد | صور ساخنة | صور اغراء | فساتين سوارية | تسريحات شعر | قمصان نوم | قصات شعر | عبايات 2017 | صباح الخير | مساء الخير | كلام جميل | كلام حب | صور مكتوب عليها | جمعة مباركة | حظك اليوم | بوس شفايف | تردد قناة | ترددات النايل سات | يوتيوب | كلمات اغنية | كريستيانو رونالدو | جورجينا رودريجيز
DMCA.com Protection Status
الساعة الآن 04:34 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Support: منتديات دريم بوكس