العودة   منتديات دريم بوكس > المنتـديات العـامـة > الاخبار - Arab and world news > اخبار عاجلة

اخبار عاجلة اخبار عاجلة - اخبار مصر 2015 - اخبار الاردن 2015 - اخبار السعودية 2015

  1  
Dreambox-Sat

اخبار جريدة الرياض الخميس 13/9/2012




د الحارثي: التبرعات تجاوزت 562 مليون ريال و10طائرات شحن عملاقة تنقل المساعدات
تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين انطلاق الجسر الجوي لإغاثة اللاجئين السوريين في تركيا خلال الأيام القادمة
الرياض - محمد السهلي

تنفيذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والذي أمر بإطلاق الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا وبمتابعة نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان وبإشراف صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز وزير الداخلية المشرف العام على الحملة.

يبدأ أول جسر جوي إغاثي مكون من 10 طائرات شحن عملاقة خلال الأيام القادمة لنقل المساعدات الغذائية والإغاثية والطبية والخيام للاجئين السوريين في تركيا عبر مطار غازي عنتب وذلك بعد استكمال الإجراءات الرسمية مع الجانب التركي بهذا الخصوص.أوضح بذلك ل»الرياض» مستشار وزير الداخلية ورئيس الحملة الوطنية السعودية لاغاثة الأشقاء في سوريا الدكتور ساعد العرابي الحارثي وأضاف أن حجم التبرعات تجاوز 562مليون ريال.

وكانت الحملة أرسلت جسرين بريين من الإغاثات العاجلة الى الأردن وإيصالها وتوزيعها على اللاجئين السوريين كما بدأت في أعمال البنية التحتية لمخيم الحملة بالأردن للبدء ببناء الوحدات السكنية للاجئين وتأمين كافة الخدمات المساندة، كما بدأت في توزيع المساعدات في مخيمات اللاجئين في كل من لبنان وتركيا من خلال مكاتب من قبل الحملة للإشراف على سير عمليات التوزيع بالتنسيق مع حكومات تلك الدول والمنظمات الدولية العاملة في إغاثة اللاجئين.

وأشار الحارثي الى أن الحملة ستزيد من جسور الإغاثة الجوية والبرية والبحرية لتصل الى اللاجئين السوريين في الدول المستضيفة لهم في كل من تركيا والأردن ولبنان.

__________________________________________________ ________

إعانة الضمان الاجتماعي لا تفي بمتطلباتها :
فتاة جامعية تعيش مع والدتها في صحراء عرعر تطمح بوظيفة مناسبة ومنزل يؤويهم
عرعر_ جاسر الصقري

نشر-مساء أول أمس- عدد من مواقع التواصل الاجتماعي تويتر والفيس بوك ومواقع والصحف الإلكترونية في الإنترنت قضية فتاة تبلغ من العمر 27 عاماً تقريباً تسكن في كوخ من الصفيح على بعد 15 كيلاً على طريق عرعر / سكاكا برفقة والدتها ، تحمل شهادة بكالوريوس تخصص لغة عربية من كلية التربية والآداب بجامعة الحدود الشمالية ، متخرجة قبل ثلاثة أعوام ، تقوم بجلب الحديد ، والخردة ، والعلب الفارغة لكي تبيعها على تجار الحديد والخردة بعرعر بمبلغ زهيد لا يسد احتياجاتهم .

« الرياض « بدورها علمت بأن الفتاة» تحتفظ «الرياض» باسمها « مطلقة ، ووالدها متوفى، ومسؤولة عن رعاية والدتها المسنة بعد وفاة والدها ، كما أن والدها المتوفى متزوج من ثلاث نساء ولديها 21 أخاً وأختاً تقريباً ، وقد أجبرتها الظروف لمغادرة المنزل والسكن في الصحراء مع والدتها ، والبحث عن الخردة والحديد من أجل أن تتحمل تكاليف الحياة وترعى والدتها المسنة ، كما أنه يتم صرف بطاقة العثيم للتموين الغذائي لوالدتها من قبل الجمعية الخيرية بعرعر ، كما تم إيقاف صرف إعانة حافز عن المواطنة منى بسبب التحديث حيث إنها متواجدة في منطقة صحراوية لا تتوفر فيها خدمة الإنترنت ، وطالبت المسؤولين على برنامج حافز بمراعاة ظروف الهجر والقروى في عملية التحديث لصعوبة الحصول على وسائل الإنترنت ، كما أن الفتاة الجامعية تتمنى الحصول على وظيفة تناسب مؤهلاتها ، ومنزل يؤويها هي ووالدتها بعد أن حاولت الحصول على سكن صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود الخيري بضاحية الملك فهد بعرعر ولم تحصل عليه بدون أي مبررات أو أسباب واضحة من الجهات المسؤولة في عرعر .

من جانبه أكد ل « الرياض « عوض محمد المالكي مدير عام إدارة الضمان الاجتماعي بالحدود الشمالية بأن الفتاة منى ، غ ، ح مستفيدة من الضمان الاجتماعي بعرعر فئة المطلقة وتستلم مبلغاً وقدره 865 ريالاً شهرياً، كما أن والدتها مستفيدة من الضمان الاجتماعي وتستلم مبلغاً مالياً قدره 865 ريالاً ، وأضاف بأن الضمان قام خلال هذا العام بصرف مساعدة سنوية للفتاة منى بقيمة مبلغ 10.800 عشرة آلاف وثماني مائة ريال ، و بين المالكي إذا تجاوزت سنة يحق لها استلام مساعدة سنوية أخرى ، كما أن والدتها تستحق المساعدة السنوية ، وأشار إلى أن الفتاة ستستفيد من البرامج المساندة التي تقدمها وزارة الشؤون الاجتماعية ممثلة في إدارة الضمان الاجتماعي التي صدر فيها مرسوم ملكي كريم مثل برنامج المشاريع الانتاجية ، والمساعدة السنوية المقطوعة.

__________________________________________________ _______

«الرياض» تنقل معاناتهم مع ألم الماضي وسوء الحاضر وغموض المستقبل
السوريون في ملجأ «الزعتري» بالأردن.. آهات مرضى مسنين وصرخات أطفال مصابين
الزعتري - (الأردن) - هشام الكثيري

لحظات الخروج من الوطن صعبة، فما هو الحال إذا كانت هرباً من قذائف دمّرت مدناً، وقتّلت رجالاً ونساء وأطفالاً، وحوّلت مسار الحياة إلى مجهول يلهث خلفه اللاجئون السوريون بحثاً عن منجى يحفظون فيه أرواحهم ولا شيء غير ذلك.. ويزيد من المر علقماً أن الهرب لم يكن جماعياً لدى كثير من الأسر، بل ما زال بعض أبنائهم في "سوريا" يصارعون من أجل البقاء، بينما قلوبهم مكلومة بمشاعر فقْد أبناء وآباء وأمهات تمزّقت أشلاؤهم دون ذنب حتى تساوت موازين الحياة والموت لديهم في مخيمات اللاجئين المنتشرة على حدود وطنهم في "الأردن" و"تركيا" و "لبنان".

"الرياض" زارت "مخيّم الزعتري" الواقع في محافظة "المفرق" شمال الأردن على مقربة من الحدود السورية، حيث يقطن ما يقارب (30 ألف) لاجئ سوري، ويتزايدون يومياً لملء طاقته الاستيعابية التي تم تخفيضها من (130 ألفاً) إلى (78300) لاجئ في منطقة صحراوية نُصب عليها مخيمات يعاني فيها السوريون الأمرين في كل أوقاتهم؛ جراء هجير حر شديد تحت أشعة الشمس نهاراً، وبرد قارس -على الرغم من عدم دخول فصل الشتاء- وسط خيام بالية جعلتهم يعانون من الطقس في كل أحواله، ناهيك عن طبيعة تلك الصحراء المليئة بعواصف رملية كست أجسادهم ومخيماتهم بالأتربة.

وتتفاوت يوميات الحياة لدى لاجئي "مخيم الزعتري"، فلا تكاد تمضي بين جنبات الخيم، إلاّ وتسمع آهات مرضى مسنين، وصرخات أطفال مصابين، في وقت تبرز فيه "رباطة جأش" رجال أشداء أصيبوا بعاهات مستديمة جراء تعرضهم لشظايا تفجيرات، أو طلقات نارية، بينما يتسيد مشهد تأمل الذهول لدى الكثيرين، وكأنهم غير مصدقين لواقع حالهم، فيبدو على سحنات ملامحهم ألم الماضي، وصعوبة عيش الحاضر، دون أن ينقطع تفكيرهم في مستقبل مجهول مكانه وزمانه وحاله، في حين يتدثّر طاعنون في العمر بأروقة خيام بالية، على سُرر مهترئة، ولم يبق شيء في أذهانهم سوى روح الانتماء إلى وطن يحسبون دقائقهم قبل أيامهم من أجل العودة إليه بأحسن مما غادروه.

ولايزال اللاجئون في "الزعتري" -شمال الأردن- يستنشقون روائح البارود والنار، واشتعال الجثث، وحطام بيوتهم، على بعد أقل من 100 كيلو من محافظاتهم في جنوب سوريا –يحتضن مخيم الزعتري معظم لاجئي محافظة درعا جنوب سوريا-، بينما رحلة العمر قد توقفت لديهم حتى إشعار آخر، بل إنهم عادوا إلى الوراء كثيراً؛ نظراً لأن الطلاب منهم قد توقفوا عن التعليم منذ أكثر من سنة، والموظفون فصلوا من أعمالهم، بل ان كثيرا من الأسر فقدوا منازلهم بعد أن دمرتها قذائف الجيش النظامي، بل إنهم وجدوا في المخيم وهم لا يملكون سوى ما يرتدون من ملابس، بعد أن سحبت منهم هوياتهم وأموالهم، فضلاً عن تردي أوضاعهم الصحية جراء الأحداث في سوريا، ثم ازديادها سوءاً في المخيم لسببين، الأول تأثر جسدي ونفسي بما مضى من معاناة في وطنهم، والآخر بسبب عدم ملاءمة المخيم للعيش؛ مما ساهم في انتشار الأمراض والأوبئة بين اللاجئين.

ويبقى المأكل والمشرب همّاً يومياً لدى اللاجئين السوريون في "الزعتري"، إذ يرفض البعض الاصطفاف في طوابير منتصف الظهيرة من أجل القبض على أطعمة وعلب ماء يتم قذفها من الشاحنات، لقولهم إنهم لاجئو حرب، وليسوا مجاعة، فيما يعجز آخرون إما لمرض أو إعاقة أو كبر سن يضطرون إلى شراء المواد الغذائية من "بسطات" تنتشر بين المخيمات، في حين يفضّل آخرون طهي مأكولات خفيفة من مواد غذائية جافة توزع على المخيمات كما تفعل "الحملة الوطنية لنصرة الأشقاء في سوريا"، وذلك بإشعال "كراتين" محاطة بطين يحتفظ بالحرارة، ولا يقل الكهرباء هماً عن غيره، إذ يقضي معظم اللاجئين ليلهم إما في ظلمة الخيام، أو يجابهون البرد أمام الخيم نظراً لأن الطرقات بين المخيمات مضاءة، بينما اقتنى الكثيرون فوانيس تعمل بالطاقة الشمسية.

ومن الصدف، تجاور لاجئين كانوا جيراناً في أحيائهم في سوريا قبل أن تتم مداهمتهم من قبل أفراد المخابرات –على حد قولهم، ثم تجاوروا في عنابر السجون السورية، وأخيراً تجاوروا في مخيمات اللاجئين، ولا يفتأون عن تبادل الحكايات عن ماضيهم قبل وأثناء الأزمة حيناً، ويرددون الدبكات السورية الشعبية حيناً آخر للتنفيس عن حالهم، بينما عاش آخرون عزلة عن الحياة بأكملها على الرغم من تعلق قلوبهم بسوريا، حيث يسارعون إلى الصحافيين ليبادروهم بالسؤال عن آخر المستجدات، ويلحّون بالسؤال عن المحافظات وتطوراتها، في حين انشغل آخرون بأنّاتهم، ما بين مصابين بأمراض خطيرة، والبعض لا زال يعاني جراحه، بل ان أحدهم ظل مستلقياً في خيمته مشلولاً غير قادر على الحركة بلا كرسي متحرك، حيث لا تزال "رصاصة" مستقرة في عموده الفقري دون أن يجد علاجاً فيزيائياً يوقف آلامه.

وتجلى الاعتزاز بالذات لدى لاجئين أداروا رؤوسهم أمام عدسة "الرياض"؛ بحجة أنهم لا يريدون ظهور صورهم أمام الآخرين وهم في مرحلة انكسار وضعف –على حد قولهم-، فيما رحّب آخرون على أمل أن تتحسن أوضاعهم غير القابلة للعيش الإنساني كما يصفونها، في الوقت الذي يتراكض فيه أطفال بنشوة تملؤها البراءة وهم يلوّحون بعلامة النصر، ويرددون أهازيج كانوا يرددونها إبان مطلع الثورة السورية مثل "بدنا حريّة.. بدنا حريّة"، وآباؤهم خلفهم يطأطئون رؤوسهم ويهمسون "اسكتوا.. خلاص خرجنا.. انهزمنا".

ويكن معظم السوريين في ملجأ "الزعتري" مشاعر اعتزاز وتقدير تجاه "السعودية" نظير مواقفها التي وصفوها ب"الرجولية"، وليس بآخرها " الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا، والتي امتد خيرها للاجئين في"الأردن" و"لبنان" و"تركيا"، مقدمين شكرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله-، والشعب السعودي كافةً.

وحظيت "الرياض" خلال جولتها بترحيب اللاجئين السوريين، حيث يتسابق الأطفال إلى أهاليهم وهم يهتفون "إجا سعودي يا ختيارة -مسنة-"، ويعقب ذلك ترحيب الكبار "حيّ الله السعودية وأهلها"، بل إن إحدى المسنات قالت ل«الرياض»أمانتك الصور فرجيها لأبو متعب"، مبديةً سعادتها بالعيادات السعودية المتخصصة التي افتتحت مؤخراً، كونها تضم استشاريين للنساء والرجال، إلى جانب صيدلية تضم كافة الأدوية المتطلبة.

وأكبر السوريون " الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا"، مشيدين بطريقة توزيعها بواسطة السعوديين إلى كافة المخيمات دون توزيعها عشوائياً، فضلاً عن تنوعها واشتمالها على مواد غذائية، وصحية، إلى جانب مستلزمات الطفل، وغيرها.

__________________________________________________ _______

ثقافة القبيلة أخلاق و«علوم رجال» وليست تفاخراً وعنصرية مقيتة
إثبات النسب.. من «المشجرات» إلى «dna»

لم يفاخر العرب قبل الإسلام في شيء بقدر فخرهم بسلامة نسبهم ورفعة حسبهم حتى أن الرجل منهم يقطع المسافات والدروب ويخوض غمار المعارك والحروب؛ لا لدرهمٍ أو دينار، بل حفاظاً على النسب وذوداً عن جميل الحسب الذي عُرف به آباؤه وأجداده من قبل، ولأن الحسب في مفهوم العرب مصطلح يقتضي جُملة من الأفعال والخصال الحميدة تعبّر في مجملها عن مكارم الأخلاق وعظيم المروءات كالصدق والكرم والشجاعة والإحسان إلى الضعيف، وإغاثة الملهوف وحفظ الجوار والوفاء بالعهود ونجدة ونصرة المظلوم وهي وغيرها من محاسن الأخلاق وكمال المروءات من الخصال النبيلة التي أقرها الإسلام ودعى إلى صدق التمسك بها تقرباً إلى الله سبحانه بعيداً عن الرياء وطلب السمعة؛ حتى أنه عليه الصلاة والسلام عفا عن "سفانة بنت حاتم الطائي" حين سمعها تصف أفعال والدها، وهي تقول: "يا محمد هلك الوالد، وغاب الوافد، فإن رأيت أن تخلي عني ولا تشمت بي أحياء العرب فإن أبي كان سيد قومٍ، يفك العاني، ويقتل الجاني، ويحفظ الجار، ويحمي الذمار، وما أتاه أحد في حاجةٍ فرده خائباً، أنا ابنة حاتم الطائي"، فقال لها عليه الصلاة والسلام: "يا جارية هذه صفات المؤمنين حقاً، لو كان أبوك مسلماً لترحمنا عليه"، ثم التفت إلى صحبه، وقال: "خلوا عنها فإن أباها كان يحب مكارم الأخلاق"، ولم تذكر سفانة اسم والدها أولاً بل ذكرته في آخر حديثها، وهي تدلل بهذا على أن الأعمال ترفع شأن صاحبها، كما قال شوقي:

دقات قلب المرء قائلة له

أن الحياة دقائق وثوان

فارفع لنفسك بعد الموت ذكرها

فالموت للإنسان عمر ثاني

كانت الأحساب والأفعال الجميلة رمز تفاخر العرب كما هي أنسابهم؛ فكانت بطون قريش -مثلاً- تتسابق في الرفاد والسقاية وخدمة الحجيج، كما كانت قبائل وأحياء العرب تنهض وتسمو بسمعتها نظير مكرمة من مكارمها أو مكارم أحد أبنائها، ولا أدل على ذلك إلا شجاعة عمرو بن معد يكرب ووفاء السمؤل وكرم حاتم طيء وحلم الأحنف بل وشجاعة عنترة رغم كونه ابن أمة سوداء.

المخطوطات والصكوك والمبايعات والأوقاف والشعر وثّقت تاريخ الأسر قديماً..

مصادر الحفظ

كانت الأنساب عند العرب محفوظة في صدور الرجال، وكان لكل قوم نسابة يحفظ لقبيلة الأصول والفروع وحتى الحواشي، كما يحفظ العهود والمواثيق والأخلاق مع القبائل الأخرى، كما كان لها شاعرٌ يفاخر بنسبها وعلو حسبها، ناهيك عن خطيبها المفوّه، إذ عرف عن قبائل العرب حين وفودها على بعضها البعض مراسم وبروتوكولات تتجلى بانتخاب شاعر من هذه القبيلة وتلك للترحيب ببعضها والتفاخر فيما بينها، كما ينتخب من كلتا القبيلتين خطيب مفوه يؤدي ذات المهمة، كما كان على الشاعر وحتى الخطيب أن يحيط بموجبات أصالة نسبه ورفعة حسبه، كما عليه أن يعرف رجالات قومه وما اختزلته ذاكرة بني عمه عن أمجاد أجدادهم ومحاسن سلفهم.

كان الشعر إحدى أدوات حفظ النسب، وكانت مجالس شيوخ القوم وكبار السن إحدى مدارس النسب التي عنى العرب بحفظها ونقلها من السلف إلى الخلف، كما أن ثمة مصدراً آخر من مصادر حفظ الأنساب يتجلى في "راوية الحي" وهو ذلك الرجل الإخباري الذي ستسمع في مجلسه جملاً من الأخبار والمغازي بمنقولاتها وتعدد رواياتها، وربما يسردها هذا الإخباري بأسانيد متعددة وروايات متواترة لتتكامل مع ما رواه "نسّابة الحي"؛ لتظهر بحلتها البهية كأنما تغنيك عن جملة من الأسفار والكتب. كان مصدر التلقي والتقصي في جمع وتحليل المعلومة ظاهرة من مظاهر علم الأنساب لدى العرب في الجاهلية، وعليه لم يعرف عنهم في تلك الفترة أنهم دونوا أنسابهم في بطون الكتب، بل لم يعرف عن العرب حينها تدوين المعلومة أياً كانت ولذا فقد وسعت صدورهم ما لم تسمعه كتبهم ودواوينهم، لاسيما وأن التدوين في علم الأنساب عُرف بعد انتشار رسالة الإسلام ومخالطة العرب الأعراق والأقوام الأخرى لاسيما في القرنين الثاني والثالث الهجريين الذي برز فيهما "محمد بن السائب الكلبي" وابنه "هشام وأبي محمد الحسن بن أحمد الهمداني"، وهما أشهر من كتب في علم الأنساب في القرن الثاني والثالث وبداية الرابع من الهجرة، بل إنهما كانا كما دغفل بن حنظلة وعبيد بن شرية الجرهمي اللذان يضرب بهما المثل في معرفة الأنساب أبان في القرن الأول الهجري، كما كان الصحابي الجليل أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- من أشهر علماء النسب من الصحابة رضوان الله عليهم.

تعصب وإقصاء

لم يسلم العرب في جاهليتهم وحتى في بعض أحيائهم بعد انتشار رسالة الإسلام من التطرف العنصري والعصبية القبلية أو القومية المقيتة، فقد روي أن أحد النساك على جلالة قدرة وورعة كان يقول: "اللهم أغفر للعرب خاصة وللموالي عامة"، وعُرف عن أحدهم تعصبه لعنصره العربي وقد صلى ذات مرة خلف أحد الموالي فسئل عن ذلك فقال: إنما أردت أن أتواضع لله في تقديمه، بل إن الأمير العباسي عيسى بن موسى كاد يستشيط عضباً حين أُخبر أن معظم علماء البقاع والأقاليم هم من الموالي وما هدئ وانفرجت أساريره، إلاّ حين ذكروا له جملة من علماء العرب، وكان عبدالله بن إسحاق قد عاب بيتاً من أبيات الشاعر الفرزدق فلما علم به هذا الأخير قال على الفور بيته الشهير:

فلو كان عبدالله مولى هجوته

ولكن عبدالله مولى مواليا

وكان أبناء قبيلة أنف الناقة على علو كعبهم وأصالة نسبهم يتحاشون ذكر مسمى قبيلتهم حتى ورد عليهم الشاعر الحطيئة، وقال يمدحهم:

قومٌ هم الأنف والأذناب غيرهم

ومن يساوي بأنف الناقة الذنبا

فعاد أبناء "أنف الناقة" يفاخرون العرب بمسماهم كما يفاخرونهم بأصالة نسبهم ورفعة حسبهم وهم فرع من إحدى أشهر القبائل العربية.

بل كان بعض جهال العرب لا ينادون الموالي بالكنى، وإنما بأسمائهم المجردة أو بألقابٍ هي أشبه بما نسميه الآن (العيارة)، كما لا يأكلون معهم وإن اضطروا إلى ذلك لكبر سن أحدهم أو لجلالة قدره في العلم؛ فإنهم يرضون ببقائه في طرف السفرة، بل كان أحدهم كلما مرت عليه جنازة يسأل عنها فإن عرف أنه من قبيلة قال: "واقوماه"، وإن قيل إنه عربي قال: "وامادتاه"، وإن قيل إنه مولى قال: "اللهم إنهم عبيدك تأخذ منهم من تشاء وتدع من تشاء".

واليوم ب «ضغطة زر» تعرف من أنت

أخوة الإسلام

لم تكن هذه السلوكيات منتشرة إلى حد كبير إلاّ أن أمر نفيها قطعياً يعد تزويراً في تاريخ العرب؛ رغم أنها كانت محدودة في عقول بعض من تطبعوا ببعض طباع الجاهلية؛ ناهيك أن رسالة الإسلام رفعت مكانة "بلال الحبشي" حتى صعد على ظهر الكعبة المشرفة بأمر من المصطفى عليه الصلاة والسلام لا لشيء إلاّ ليؤذن بالناس يوم فتح مكة، وحينها كان بعض أشراف قريش وصناديدها يطأطئون رؤوسهم ويستجيبوا لنداء الحق الذي جاء به صفوة خلق الله، حيث ناداه صناديد قريش حينها ب "أخ كريم وابن أخ كريم"، وهو المعروف بأنه خير بني البشر وأشرف العرب نسباً وأرفعهم حسباً ومع هذا كان عليه الصلاة والسلام يقول: "الناس سواسية كأسنان المشط"، بل حذّر عليه الصلاة والسلام من التفاخر بالنسب والحسب والتقليل من الآخر في قوله: "أربع من أمر الجاهلية لا يتركوهن الطعن بالأنساب، والفخر بالأحساب، والنياحة على الميت، والاستسقاء بالنجوم"، كما قال عليه الصلاة والسلام: "من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه"، كما حدد عليه الصلاة والسلام حفظ النسب بصلة الأرحام فقال: "تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم".

شهادة التاريخ

ويشهد تاريخ المسلمين أن الموالي من غير العرب كانوا صنوان بني إسماعيل في خدمة رسالة الإسلام فعلماء الأمة ورواة الأحاديث والحفاظ وكبار المفسرين كانوا من غير العرب، كما كان فحول الشعراء في القرن الثاني والثالث هم من الفرس والروم، ولا أدل على ذلك إلاّ أبو نواس وأبو العتاهية وابن الرومي وبشار بن برد، كما لم يجابه الشعوبية أحد كما جابهها الجاحظ وهو في عرف العرب من الموالي، كما كان عراب النحو بل شيخ النحاة "سيبويه" ومن تلاه "ابن جني" وعلماء العلوم الطبيعة كالبيروني والخوارزمي و"ابن مسكويه" من غير العرب، بل كان قادة أشهر معارك الإسلام بعد القرن الأول حطين بقيادة الكردي صلاح الدين الأيوبي، و"ملاذكرد" بقيادة التركي ألب أرسلان، وعين جالوت بقيادة أبناء الكرج سيف الدين قطز والظاهر بيبرس، كما كان محمد الفاتح تركياً وهذا بالطبع لا يقلل من شأن العرب الذين نشروا مشاعل الإسلام إلى أرجاء المعمورة، بل إن ذلك مصداقاً لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ).

البصمة الوراثية

في زمننا هذا ما زالت مصادر حفظ الأنساب التي عرفها العرب منذ القدم محتفظة بمكانتها وعلو كعبها على ما سواها من المصادر، إذ بقيت صدور الرجال وذاكرة النسابة والرواة مرجعاً رئيساً في مراجع الأنساب والأصول، كما احتفظ القصيد والشعر بمكانته السامقة في هذا المجال، ناهيك عن ما دونه الأسلاف من أساطين علماء النسب، يضاف إليه مؤخراً ما يتداوله المؤرخون والمعنيون بحفظ المكتوبات والوثائق من المحفوظات الموثقة، والتي تدل إلى بعض الحقائق التي يستند عليها المؤرخون بمعية شيوخ القبائل والنسابة، والأدهى من ذلك ما لوحظ مؤخراً من انتشار ما يسمى "صكوك إثبات النسب" التي يعمد إليها البعض لإقامة الحجة بإثبات نسبه، كما قد انتشر في زماننا هذا ظهور ما يسمى "شجرة الأسرة"، وهي عبارة عن توثيق مؤرخ لأسر عديدة تعود في نسبها إلى جد واحد وقبيلة بعينها، إلى جانب المبايعات القديمة، وبيوت الأوقاف. ولأن التقنية والطفرة الجينية في علم الطب كفيلة بإظهار العجائب فقد تفشى في العقدين الأخيرين لدى بعض الأسر ظاهرة اكتشاف النسب عن طريق البصمة الوراثية وتحيل الحمض النووي (dna)؛ مما زاد من مطالبة البعض باتخاذ موقف واضح جراء هذا الكشف الذي ينأى الأطباء بأنفسهم عن نتائجه ولا يقر به كثير من علماء النسب، كما يثبت المجمع الفقهي الإسلامي عدم جواز استخدامه بقصد التأكد من صحة الأنساب الثابتة شرعاً، كما لا يجوز بأي حال من الأحوال تقديمها على النصوص والقواعد الشرعية.

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك

من مواضيعى فى المنتدى

حصري - تحميل , تنزيل اغنية جزاك الله بخير بكر رافع وعبد الله الهميم 2014 Mp3
تحميل اغنية لو كنت نسيت محمد عساف وسلمى رشيد ماستر كواليتي 2013 Mp3
إغلاق قناة "الشباب" لإذاعتها برنامجاً عن الطب البديل
أبراج هالة عمر اليوم السبت 1-3-2014
رمزيات بي بي لمسلسل سجين الحب 2012 - رمزيات بلاك بيري مسلسل سجين الحب 2012
اغنية قوم اقف وانت بتكلمنى وائل منصور في برنامج شكلك مش غريب اليوم السبت 3-5-2014
صور ميراندا كير صاحبة لقب الغمزة القاتلة
5 أسباب تجعل شركة آبل تتفوق على سامسونج



مواضيع ذات صلة مع اخبار جريدة الرياض الخميس 13/9/2012
اخبار جريدة الرياض الخميس 27/9/2012
اخبار جريدة الرياض الخميس 20/9/2012
اخبار جريدة الرياض 12/9/2012 - عناوين جريدة الرياض الاربعاء 12/9/2012
اخبار جريدة الرياض 6/9/2012 الخميس
اخبار جريدة الرياض 30/8/2012 الخميس

اخبار جريدة الرياض الخميس 13/9/2012





رسائل حب | صور حب | صور بنات | صور 2017 | صور ورد | صور ساخنة | صور اغراء | فساتين سوارية | تسريحات شعر | قمصان نوم | قصات شعر | عبايات 2017 | صباح الخير | مساء الخير | كلام جميل | كلام حب | صور مكتوب عليها | جمعة مباركة | حظك اليوم | بوس شفايف | تردد قناة | ترددات النايل سات | يوتيوب | كلمات اغنية | كريستيانو رونالدو | جورجينا رودريجيز
DMCA.com Protection Status
الساعة الآن 06:59 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Support: منتديات دريم بوكس