منتديات دريم بوكس  

العودة   منتديات دريم بوكس > > >

اخبار عاجلة اخبار عاجلة - اخبار مصر 2015 - اخبار الاردن 2015 - اخبار السعودية 2015

  1  
Dreambox-Sat

اخبار جريدة الشرق الاوسط 9/9/2012





انفجارات تهز دمشق في جمعة «حمص تناديكم»
طائرات الجيش تقصف حلب.. وقوات النظام تدك حي التضامن بالصواريخ
لندن: «الشرق الأوسط» بيروت: بولا أسطيح

هزت مجموعة من الانفجارات العاصمة السورية دمشق، في يوم جمعة «حمص تناديكم»، في وقت استمرت فيه قوات الجيش النظامي بإطلاق القذائف المدفعية والصاروخية من الكتائب المتمركزة على جبل قاسيون باتجاه أحياء دمشق الجنوبية: التضامن والقدم ومخيم اليرموك وببيلا، بينما أفادت لجان التنسيق المحلية بسقوط أكثر من 90 قتيلا بمناطق مختلفة بنيران قوات النظام السوري في حصيلة أولية. ومع ذلك، خرجت عشرات المظاهرات الطيارة في الشوارع الخلفية لنصرة حمص المحاصرة منذ شهور وكافة المدن السورية المنكوبة مع تسجيل انخفاض كبير بعدد المظاهرات وبؤر التظاهر وأعداد المشاركين.

وأفادت لجان التنسيق أيضا بوقوع انفجار دراجة نارية أمام مسجد الركنية في ساحة شمدين في حي ركن الدين شمال العاصمة، حيث كان يتجمع عدد من عناصر الأمن والشبيحة، مما أدى إلى مقتل 5 من رجال الأمن وإصابة 10 آخرين، وقال شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» إن الانفجار وقع أثناء صلاة الظهر وحصلت حالة هلع داخل المسجد، من شدة الصوت، وعمت حالة من الفوضى وسط مسارعة عناصر الأمن وسيارات الإسعاف إلى الموقع، ترافقت مع إطلاق نار من قبل قوات الأمن لمنع تجمهر الناس، وتم إسعاف أكثر من 11 جريحا من قوات الأمن والشبيحة أصيبوا بالانفجار، كما قتل ما لا يقل عن 5 أشخاص منهم، وبدا على قوات الأمن الخوف والارتباك الذي زاده تكبير المصلين في مسجد الركنية عقب الانفجار، حيث جرى إغلاق كل الطرق المؤدية إلى مقر الأمن السياسي القريب من موقع الانفجار.

وقال التلفزيون السوري، إن 5 من قوات الأمن المتمركزين أمام مسجد الركنية قتلوا وأصيب 11 شخصا معظمهم من عناصر حفظ النظام في تفجير دراجة نارية وضعت أمام جامع الركنية في ركن الدين شمال العاصمة.

ووقع انفجار آخر قرب مقر وزارة الإعلام في دمشق أمام القصر العدلي، وقال التلفزيون الرسمي، إن سيارة مفخخة انفجرت أمام القصر العدلي على أوتوستراد المزة من دون أي تفاصيل عن الضحايا. وذكر التلفزيون في شريط إخباري عاجل، أن «تفجيرا إرهابيا بسيارة بين القصر العدلي ووزارة الإعلام في المزة». وأوضح التلفزيون، أن التفجير «الإرهابي» أسفر عن أضرار مادية بالسيارات الموجودة بالمكان. وبثت القناة الإخبارية من جهتها، صورا لعشرات السيارات المتضررة جراء التفجير. وظهر في الصور عدد من رجال الإطفاء وهم يقومون بإخماد الحريق في عدد من السيارات المشتعلة المركونة على امتداد الطريق السريع وسط المزة.

كما بدت في الصور عدد من السيارات المحطمة التي لم ينلها الحريق وقد تجمهر حولها عدد من الأشخاص.

وقال شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» إن الانفجار استهدف «سيارتي دفع رباعي وقد احترقت بشكل كامل، وشوهدت أعمدة دخان سوداء تتصاعد في المنطقة. وقامت قوات الأمن على الفور بقطع طريق الأوتوستراد، بينما سارعت سيارات الإسعاف إلى المكان». ورجح شهود العيان أن يكون «المستهدف أحد المسؤولين، في حين أن تلك المنطقة يوجد فيها عدد كبير من المسؤولين وسياراتهم تعبر من ذلك المكان، كما أن موقع الانفجار قريب إلى وزارة الإعلام والقصر العدلي ومكتب قناة (العالم) الإيرانية، كما توجد هناك مقرات لشخصيات إيرانية. ولم تتوفر أي معلومات أخرى عن التفجير».

وبالتزامن مع ذلك، انفجرت عبوة ناسفة قرب المدرسة العمرية بحي المهاجرين وأوقعت أضرارا كبيرة بين صفوف عناصر الأمن الموجودة هناك، أعقبتها اشتباكات عنيفة وسمعت أصوات إطلاق نار لعدة ساعات، اشتد عقبها صوت الإطلاق المدفعي المكثف من جبل قاسيون باتجاه جنوب العاصمة، حيث أعلن الجيش الحر في حي التضامن عن تدمير دبابة «t62» وسيارة دفع رباعي منصوب عليها رشاش دوشكا تابعة للنظام ومقتل أكثر من 40 عنصرا من قوات الأمن والشبيحة في اشتباكات عنيفة جرت هناك، كما أعلن أيضا عن استهداف حاجز لقوات النظام على أوتوستراد الزاهرة الجديدة من قبل الجيش الحر وتدمير راجمة صواريخ متمركزة في دف الشوك خلف جامع الحسين التي كانت تقصف على حي التضامن ومخيم فلسطين واليرموك. وفي ببيلا سقط عدد من الجرحى بينهم أطفال نتيجة القصف العنيف على حي السيدي مقداد في بلدة ببيلا. وقال التلفزيون، إن القوات السورية تابعت مجموعات إرهابية أطلقت قذائف باتجاه مخيم اليرموك في دمشق، مما أدى إلى استشهاد عدد من المدنيين وجرح آخرين». وأضاف أن «الإرهابيين أطلقوا النار على سيارات الإسعاف التي حاولت نجدة المصابين».

وفي ريف دمشق قتل 3 مدنيين في دوما ووقع الكثير من الجرحى نتيجة إطلاق النار الكثيف والمتواصل على المدينة من الحواجز والقناصة المنتشرة في المدينة والتابعة لقوات الأمن والشبيحة، بحسب ما قالته الهيئة العامة للثورة السورية التي أفادت بمقتل 7 مدنيين في بلدة حرستا القنطرة بريف دمشق، حيث قامت قوات الأمن وشبيحة النظام باقتحام المدينة وإعدامهم ميدانيا.

وبالتزامن، تحدث ناشطون عن أن الجيش النظامي قصف براجمات الصواريخ حي التضامن جنوب دمشق، وقالت دينا الشامي، عضو مجلس الثورة في دمشق، إن القصف على التضامن أوقع قتيلا على الأقل وتسبب في تدمير منازل. وأشارت إلى تجدد القصف على مخيم اليرموك، حيث سقط أمس عدة قتلى في قصف مماثل. وأضافت أن القصف استهدف أيضا بساتين حي القزاز (جنوب شرقي دمشق) الذي شهد محيطه صباحا اشتباكات. وتابعت أن الجيش اقتحم القزاز واعتقل العشرات، وأكدت تعرض مناطق أخرى في دمشق للقصف بينها شارع فلسطين، مما تسبب في حالة نزوح إلى مخيم اليرموك. وأشارت الناشطة السورية إلى سقوط قتلى في حملات على بلدات بريف دمشق بينها دوما، حيث قتل 3 أشخاص، في حين تعرضت دير العصافير للقصف بطائرات الميغ.

وذكر المرصد السوري، أن «3 مقاتلين معارضين قتلوا في منطقة دوما في ريف دمشق، بينما عثر على جثامين 6 رجال في حرستا، وأصيب 8 أشخاص بجروح إثر قصف تعرضت له مدينة الزبداني».

وفي وقت لاحق، أكد ناشطون مقتل 7 أشخاص في قصف على بلدة حرستا بريف دمشق. وكان ناشطون أعلنوا في وقت سابق العثور أول من أمس على جثث مجهولة لـ23 شخصا في زملكا و22 جثة أخرى في قطنا بريف دمشق أيضا.

وفي حلب، أفيد بمقتل 23 شخصا في قصف للجيش النظامي على حي الشيخ مقصود الذي يسكنه أكراد. وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان تحدثت عن سقوط قذائف مجهولة المصدر، وذلك للمرة الأولى منذ بدء المواجهات بالمدينة.

وأكد ناشطون أن جثث 24 قتيلا نقلت من حي الشيخ مقصود إلى بلدة عفرين لدفنها هناك. وقال ناشطون، إن طائرات الجيش السوري قصفت اليوم بعنف أحياء في حلب بينها الشعار والصاخور. وبينما تستمر الاشتباكات في نقاط كثيرة بالمدينة، نقل التلفزيون السوري عن مصادر عسكرية أن الجيش يقوم بـ«تطهير» حلب ممن ينعتهم بالإرهابيين.

بدوره، قال الناطق الرسمي باسم تنسيقيات الثورة محمد الحلبي لـ«الشرق الأوسط» إن النظام لا يزال يتبع «سياسة الأرض المحروقة في مدينة حلب متسببا بمقتل المئات من أهالي المدينة»، مشيرا إلى أنه «قام يوم أمس بقصف أكثر من 20 حيا بالصواريخ والمدفعية والطيران الحربي، وتركز القصف على أحياء مساكن هنانو والشعار وسيف الدولة وصلاح الدين والسكري وبستان القصر والشيخ مقصود الذي سقط فيه وحده أكثر من 20 قتيلا، بينما تسبب قصف جامع الرشيد في حي الإذاعة بانهيار مئذنة المسجد بالكامل، والتي تعتبر أعلى مئذنة في مدينة حلب». وتحدث الحلبي عن أنه وعلى الرغم من الحملة العسكرية الشرسة التي تشهدها المدينة، خرج أهالي حلب في أكثر من 40 مظاهرة في أغلب مدن وبلدات الريف الحلبي نصرة لمدينة حلب وأهلها.

ولفت الحلبي إلى أنه «لا تزال الاشتباكات محتدمة بين الجيش الحر وميليشيات الأسد في أحياء الإذاعة وسيف الدولة وصلاح الدين، بينما يقوم الجيش الحر باستهداف عدة حواجز ومراكز أمنية في المدينة لتشتيت قوى النظام، كما يقوم بمهاجمة مطار كويرس الحربي في ريف حلب بشكل يومي منذ أسبوع في محاولة منه للسيطرة على هذا المطار الاستراتيجي». وأضاف الحلبي: «في خطوة جديدة وخطيرة يقوم فيها النظام في مدينة حلب؛ سحب المئات من الشباب بين سن الـ18 والـ30 عاما للخدمة العسكرية الإلزامية، سواء كانوا من الاحتياط أو ممن تخلف عن الخدمة، في إشارة واضحة على ضعف قوات النظام وحاجته الماسة لمزيد من القوات لمواجهة الجيش السوري الحر».

وفي أعمال عنف أخرى، قتل طفلان خلال قصف تعرض له مبنى في مدينة البوكمال في محافظة دير الزور شرق البلاد، كما قتل معارضان مسلحان إثر سقوط قذيفة هاون على مكان وجودهما في مدينة دير الزور، بحسب المرصد.

وتعرضت مدن وبلدات معرة النعمان وتفتناز والبارة والطلحية في إدلب لقصف عنيف من قبل القوات النظامية أدى، وفقا للمرصد، إلى سقوط جرحى وتدمير عدد من المنازل، بينما قتل معارض مسلح في اشتباكات في أريحا.

وأفادت شبكة «شام الإخبارية» بأن قصفا عنيفا من راجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة التابعة لقوات النظام السوري استهدف قلعة الحصن بريف حمص، بالتزامن مع استهداف مسجد العمري في حارة الحصن بالقصف، مما أدى إلى تدمير عدد كبير من المنازل في محيطه.

وفي الجمعة التي خصصها الناشطون لمدينة حمص المحاصرة، قال ناشطون إن الآلاف في مدن سورية كثيرة خرجوا مطالبين برحيل نظام الرئيس بشار الأسد. وأفاد هؤلاء الناشطون بأن مظاهرات خرجت في أحياء العسالي والقدم والحجر الأسود في دمشق، في حين حال انتشار قوات الأمن والجيش في أحياء أخرى مثل نهر عيشة. كما خرجت مظاهرات في بلدات بريف دمشق بينها حرستا والهامة ودوما. وسجلت أيضا مظاهرات في حي مساكن هنانو بحلب، وفي بلدات إدلب الخالية من القوات النظامية مثل بنش، وكذلك في محافظة الحس.

__________________________________________________ _____

الرئيس سليمان: لا تراجع في قضية المتفجرات المضبوطة وأتمنى عدم تورط أي جهة رسمية سورية فيها
مرجع أمني: موقفه يرفع معنويات الأجهزة الأمنية
بيروت: يوسف دياب

يبدو أن علاقة الرئيس اللبناني ميشال سليمان مع النظام السوري ذاهبة إلى مزيد من التأزيم، بسبب اعتراضه على الاعتداءات السورية على السيادة اللبنانية، وعدم تسلمه حتى الآن أي أجوبة على التوضيحات التي طلبها من الجانب السوري منذ نحو شهر عندما قال: «أنتظر أن يتصل بي الرئيس بشار الأسد ويوضح لي حقيقة ما جرى في ضبط (مستشار الأسد) النائب والوزير السابق ميشال سماحة وبحوزته متفجرات أدخلها من سوريا إلى لبنان».

وقال سليمان في تصريح له أمس: «لن أتراجع عن أي موقف في قضية المتفجرات المضبوطة، وأدعو القضاء إلى عدم الرضوخ لأي تهديد». وأضاف: «ما قلته عن ضبط المتفجرات في قضية ميشال سماحة أبلغته إلى الجانب السوري في طهران»، متمنيا أن «لا تكون لأي جهة رسمية سورية مسؤولية في قضية المتفجرات المضبوطة». وفي ما يشبه الرد على امتعاض النظام السوري وحلفائه في لبنان على استقباله في القصر الجمهوري للمدير العام لقوى الأمن الداخلي ورئيس شعبة المعلومات العميد وسام الحسن وتهنئتهم على توقيف سماحة، قال سليمان: «أهنئ قوى الأمن الداخلي بقضية توقيف سماحة ولن أتراجع عن التهنئة لأنهم ضبطوا متفجرات كانت ستودي بحياة المئات». ويأتي هذا الكلام عشية استئناف القضاء العسكري تحقيقاته مع سماحة الذي سيمثل مجددا يوم الثلاثاء المقبل أمام قاضي التحقيق العسكري رياض أبو غيدا الذي يضع يده على الملف.

وقوبل موقف سليمان بترحيب كبير من الأوساط السياسية والأمنية اللبنانية، فأكد مرجع أمني لـ«الشرق الأوسط» أن «كلام رئيس الجمهورية ترك ارتياحا كبيرا لدى كل الأجهزة الأمنية»، وقال: «هذا الموقف مشجع جدا يرفع من معنويات الأجهزة الأمنية ويجعلها أكثر ثقة واندفاعا للقيام بواجبها ودورها في حماية أمن البلد واستقراره، طالما أنها تحظى بغطاء ومباركة رئيس الجمهورية الذي هو رأس الدولة وكل السلطات الدستورية فيها».

وتعليقا على الموقف وجه عضو كتلة «المستقبل» النائب عمار حوري تحية تقدير للرئيس سليمان، وقال في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «من خلال هذا الموقف المميز أكد فخامة الرئيس أنه المرجعية الأولى في البلد وأنه حامي الدستور، وعلى الجيش أن يقوم بواجباته كاملة، كما على القضاء أن يقوم بواجباته وأن لا يرضخ لأي تهديدات أو ضغوطات، لأن لبنان بلد سيد حر مستقل لا يقبل من الآخرين أن يتدخلوا في شؤونه»، مؤكدا أن «هذا الموقف الوطني المميز يجب أن يكون محل تقدير جميع اللبنانيين». وردا على سؤال عما إذا كان هذا الموقف يجيب على بعض بنود المذكرة التي رفعتها قوى 14 آذار إلى الرئيس سليمان، أجاب حوري: «في مكان ما هو تجاوب مع بعض ما ورد في المذكرة، وهذا أمر يشكر عليه». ورأى أن «رئيس الجمهورية يقول اليوم في السياسة الأمر لي، وأنا مصر على حماية الدستور والاستقرار في لبنان».

ومن جهته اعتبر رئيس تكتل «التغيير والإصلاح» العماد ميشال عون أول من أمس أن «تغيير النظام في سوريا قد يقضي على لبنان لأن الأنظمة التي ستأتي، يعود تفكيرها إلى القرن الرابع عشر». مشددا على أن «المطلوب منا أن نحافظ على وحدتنا الوطنية»، لافتا إلى أن «من يدعو إلى الحرب هو العاجز عن صنع السلام». وخاطب عون جمهوره قائلا «إن هدوءنا وعملنا الدؤوب يجعلنا نتخطى الأيام الصعبة، والمطلوب أن لا تخافوا من تطور الأحداث بشكل سلبي في لبنان، لأن هناك ميزان قوى سياسيا يفرض هذا الهدوء في لبنان».

__________________________________________________ __________

غموض يلف مصير المخطوفين السوريين والتركي لدى آل المقداد بعد مداهمة للجيش
مصدر عسكري نفى أن تكون العملية هادفة لتحرير المخطوفين.. وماهر المقداد يؤكد: الاتصال مع الفارين مقطوع
بيروت: نذير رضا

يلف الغموض مصير المواطن التركي طوفات تيكين وأربعة سوريين اختطفوا قبل أسابيع على أيدي عشيرة آل المقداد اللبنانية أول من أمس، مع إعلان أمين سر الرابطة ماهر المقداد أن «الأشخاص المكلفين بحماية المخطوفين والاهتمام بهم اختفوا بعد دخول الجيش إلى الحي»، وذلك إثر اشتباكات بين الجيش اللبناني وأفراد من العشيرة شهدتها منطقة الرويس في الضاحية.

وأكد ماهر المقداد لـ«الشرق الأوسط»: «إننا لا نعرف شيئا عن المخطوف التركي أو المخطوفين السوريين الأربعة لدينا، بعد اختفاء الأشخاص الموكلين بحمايتهم والاهتمام بهم»، مشيرا إلى أن هؤلاء «فروا مع المخطوفين إلى مكان آمن لا نعرفه، بعد أن قامت دوريات من الجيش اللبناني بدهم الحي»، مشددا على أن «الاتصال بهم مقطوع، لأنهم هم من يبادر عادة إلى الاتصال بنا، كونهم لا يحملون أجهزة جوالة». ولفت إلى أن هؤلاء الفارين «قد يعودون بعد أن يطمئنوا إلى أن الجيش اللبناني أوقف دورياته الراجلة في الحي بحثا عن المطلوبين».

وكان حي آل المقداد في الرويس شهد تطورا أمنيا تخلله إطلاق نار بين الجيش اللبناني وأفراد قيل إنهم من العائلة، عندما داهمت قوة من الجيش الحي بحثا عن مطلوبين تنفيذا لاستنابات قضائية، أوقف على أثرها حسن المقداد شقيق ماهر المقداد.

وقال شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» إن «زخات كثيرة من الرصاص سمعت في الحي خلال تبادل إطلاق النار بين الجيش ومسلحين»، مما تسبب في «إقفال مداخل الحي من الجهتين، قبل دخول عناصر الجيش لتنفيذ عمليات الدهم».

ونفى مصدر عسكري في اتصال مع «الشرق الأوسط» أن تكون المهمة «هادفة إلى تحرير المخطوف التركي أو المخطوفين السوريين لدى آل المقداد»، مؤكدا أن عمليات الدهم «جاءت تنفيذا لاستنابات قضائية صدرت للجيش وسائر الأجهزة الأمنية لمكافحة المظاهر الخارجة عن القانون والتي تؤثر على هيبة الدولة في بيروت والضاحية وطرابلس والبقاع والجنوب». وأضاف المصدر «هناك لبنانيون قاموا بأعمال خطف وحملوا السلاح بشكل علني واعترفوا بخطف مواطنين غير لبنانيين، كما قطعوا الطرقات واعتدوا على حريات الناس وكراماتهم، وعلى هذا الأساس كان التحرك»، مجددا تأكيده أن «التحرك لم يكن لتحرير التركي أو المخطوفين السوريين حصرا، لكن الجيش لو عثر عليهم لعمل على تحريرهم فورا».

وإذ وصف المصدر العملية بـ«الناجحة»، أشار إلى أن قوة الدهم في الجيش «اعتقلت عددا من المطلوبين أحدهم حسن المقداد». وأكد أن مركز الجيش في المنطقة «تعرض لإطلاق نار، لكن ذلك لم يعق العملية»، في إشارة إلى مركز الجيش الذي استُحدث قبل ثلاث سنوات قبالة مدخل حي آل المقداد في الرويس.

وفي سرده لتفاصيل العملية، قال المصدر إنه «خلال المداهمات، وردت معلومات عن مجموعة كانت تفرغ السلاح في أحد الأحياء المتفرعة من موقع المداهمات، فداهمنا المكان على الفور، وضبطنا حمولة من السلاح تقارب حمولة شاحنة (بيك أب)».

في هذا الوقت، أصدرت قيادة الجيش بيانا أشارت فيه إلى أنه «بناء على توجيهات قائد الجيش وتنفيذا للاستنابات القضائية المتعلقة بأعمال الخطف والأحداث الأخيرة التي حصلت على طريق المطار، دهمت قوة من الجيش ليل أمس (أول من أمس) منطقة الرويس والأحياء المجاورة لها في الضاحية الجنوبية، لإلقاء القبض على مطلوبين للعدالة بموجب مذكرات توقيف، وبحثا عن أشخاص مخطوفين، بعد أن أعلن سابقا أفراد من آل المقداد مسؤوليتهم عن خطفهم، وقد أبدى عموم أهالي المنطقة وعائلة المقداد تجاوبهم الكامل مع إجراءات الجيش».

ولفت البيان إلى أنه «تم توقيف عدد من المطلوبين، وتجري ملاحقة آخرين فارين في مختلف المناطق اللبنانية لتوقيفهم والعمل على إطلاق جميع المخطوفين، فيما صودرت خلال عمليات الدهم كميات من الأسلحة والذخائر والأعتدة العسكرية». وأشار البيان إلى أن قيادة الجيش «أطلعت السلطات السياسية المعنية على كامل الإجراءات المتخذة والتي هي بصدد اتخاذها لمتابعة هذه القضية».

من جهته، نفى ماهر المقداد أن يكون المسلحون الذين أطلقوا النار على مركز الجيش من آل المقداد، مؤكدا لـ«الشرق الأوسط» أن «طرفا مجهولا هو طابور خامس، يحاول الإيقاع بيننا وبين الجيش اللبناني». وإذ أكد أن «الجيش اللبناني هو أهلنا وأولادنا وتاج رأسنا»، شدد على أنه «لن نسمح لأحد بأن يوقع بيننا وبين الجيش، ولن نتورط في أي مواجهة معه».

وعن الحادثة، أوضح المقداد أن «أخي حسن (الذي اعتقله الجيش) كان يعمل على مصالحة شخصين مختلفين، وحصل سوء تفاهم، فألقى عناصر الجيش اللبناني القبض عليه حين وصلوا إلى المكان»، وأضاف «على الأثر، حاول البعض أن يصطاد في الماء العكر بهدف توريطنا في مشكلة مع الجيش، وقام أشخاص لا نعرفهم بإطلاق النار على القوة العسكرية»، مجددا تأكيده «إننا لن نسمح لأحد بأن يدخلنا في مشكلة مع الجيش، كما لن نغطي أحدا من الذين أطلقوا النار عليه».

__________________________________________________ ______

تلاسن بين رئيس البرلمان العربي ورئيس مجلس الشعب السوري
«الدقباسي» لـ«اللحام»: نسيتم الله فأنساكم أنفسكم
القاهرة: صلاح جمعة

تبادل رئيس البرلمان العربي علي سالم الدقباسي، ورئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام، التلاسن عبر تصريحات وتعليقات على بعضهما بعضا. وجاءت الحدة في استخدام الألفاظ بين الرجلين على خلفية تصريحات اللحام التي وصف فيها الدقباسي بـ«الجاهل»، في بيان له في إطار دفاعه عن النظام السوري.

ورد رئيس البرلمان العربي أمس مقتبسا من المتنبي قوله «وإذا أتتك مذمتي من ناقص.. فهي الشهادة لي بأني كامل». وأضاف الدقباسي، وهو كويتي الجنسية، أن كل ما جاء في تصريح رئيس مجلس الشعب السوري عار تماما عن الصحة، وأن الهدف منه هو إطالة أمد الأزمة السورية وإتاحة الوقت للنظام السوري لقتل المزيد من أبناء الشعب السوري.

وأشار الدقباسي إلى تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في كلمته أمام الجمعية العامة، والتي قال فيها إن حصيلة القتلى من أبناء الشعب السوري وصلت إلى 20 ألف قتيل منذ مارس (آذار) من العام الماضي، لافتا كذلك إلى تصريحات الأخضر الإبراهيمي المبعوث الجديد للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية التي نوه فيها بصعوبة مهمته في سوريا، وبحجم الخسائر البشرية التي وصفها بالمذهلة، والكارثية.

وقال الدقباسي إن الوضع الكارثي في سوريا يؤكد أن رئيس مجلس الشعب السوري يعيش في غيبوبة كاملة، وأنه ونظامه قد انفصلا تماما عن الوضع الإنساني المأساوي الذي يعيشه الشعب السوري جراء عمليات القتل والتدمير المتصاعدة.

وفي معرض تعليقه على تأكيد رئيس البرلمان السوري أن سوريا كانت وستظل نموذجا يحتذى به في الوحدة الوطنية وفي الديمقراطية الوطنية وفي المقاومة القائمة، تساءل رئيس البرلمان العربي قائلا «عن أي وحدة وطنية يتحدث في الوقت الذي تتصاعد فيه أعمال القتل والتدمير والتهجير؟ وعن أي ديمقراطية يتحدث في الوقت الذي يشهد فيه النظام السوري انشقاق العديد من قياداته وانضمامهم إلى الجيش الوطني الحر؟ وعن أي سعي نحو المحبة والهرولة لمن يقترب من سوريا بما اتخذته جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي من تعليق لعضوية سوريا فيهما ومن تجميد البرلمان العربي لأنشطته في سوريا؟».

ووجه الدقباسي نصيحة إلى اللحام قائلا إن عليه أن يقرأ بعناية خطاب محمد مرسي رئيس مصر أمام مجلس جامعة الدول العربية على المستوي الوزاري قبل أيام. وكان مرسي دعا لرحيل النظام السوري فورا.

وأضاف الدقباسي «أقول لرئيس مجلس الشعب السوري: لقد نسيتم بغروركم واستعلائكم الله فأنساكم أنفسكم، ودستم على المطالب والحقوق الأساسية للشعب السوري وحقه أن يحيا بكرامة وإنسانية، وأقول لكم إن عجلة التغيير لن تتوقف، وإن التغيير الشامل قادم، وإن إرادة الشعب السوري ستنتصر بإذن الله على الطغاة الذين استبدوا وعاثوا في الأرض فسادا».


أقرأ ايضا .. قد يعجبك :

من مواضيعى فى المنتدى

خلفيات بي بي زواج 2014 , رمزيات بلاك بيري زواج 2014
أبراج نيفين ابوشاله السبت 26 ابريل 2014 ، توقعات الابراج من نيفين ابوشاله ليوم السبت 26-4-2014
صور لوسي هيل في مهرجان iHeartRadio
كلمات اغنية غرام محمد السالم 2017 مكتوبة
تحميل مسلسل يا مالكا قلبي الحلقة 8 كاملة
بالفيديو مشاهدة مسلسل الصياد الحلقة 1 الأولى 2014 كاملة
حظك وتوقعات برجك اليوم الاثنين 15-9-2014
بالصور ملخص مباراة برشلونة وأوساسونا اليوم السبت 10-12-2016


أدوات الموضوع



الساعة الآن 09:04 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Support: منتديات دريم بوكس